بديل ـ الرباط

أدانت ابتدائية طنجة، مساء الجمعة 22 غشت، عضو حركة 20 فبراير سعيد الزياني، بشهرين سجنا نافذين مع أداء غرامة مالية قدرها 2000 درهم، بعد اتهامه باستهلاك "المخدرات".

وأدين الزياني بدون محامي، بعد أن غاب دفاعه دون إشعار مسبق. وعلم الموقع أن الزياني هاج وسط الجلسة  وهو يردد "أنا ضحية النظام وعاش الشعب"، وظل متشبثا ببرائته من المنسوب إليه.

وسبق للزياني أن اعتقل لاكثر من مرة، وقضى عقوبات حبسية بسبب "جرائم" ولكنه ورفاقه يؤكدون أن جميع تجارب اعتقاله كانت عقابا لنشاطه السياسي.

وعُرف الزياني بمعارضته الشديدة ليس فقط للحكومة وإنما للنظام السياسي ككل، تجلى ذلك من خلال ما ينشره من تعاليق على صفحته الإجتماعية الخاصة.