قال المستشار الجماعي عن حزب "العدالة والتنمية" في كلميم أحمد شناوي إن السلطات أفرجت عن زوجته دون متابعة.
وذكر شناوي أن السلطات تحتفظ بمن وصفهم بـ"الجناة"، وحين طلب منه الموقع معرفة التهمة الموجهة إليهم، استعجل توقيف المكالمة بحجة أنه يستمع الآن على انفراد لرواية زوجته، واعدا بكشف كل شيء قريبا.

وكان شناوي قد اتهم خصومه السياسيين بـ"ختطاف" زوجته، قبل أن يصدر بلاغ عن ولاية أمن العيون، أكد يوم الجمعة 11 شتنبر، أن المعلومات الأولية للبحث الذي تم في قضية السيدة التي ادعى زوجها أنها اختفت في ظروف مشكوك فيها بمدينة كلميم، كشفت أن الضحية المفترضة غادرت مسكن الزوجية بإرادتها رفقة شخص ترتبط معه بعلاقة جنسية غير شرعية منذ سنة 2011، وأقامت معه لدى أحد أصدقائه، دون أن يكون لهذه القضية نهائيا أي صبغة جنائية تتمثل في الاختطاف والاحتجاز، ودون أن تكون لها أية خلفية انتخابية أو سياسية.

وأشار ذات البيان إلى أن فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بكلميم، “تمكنت أمس الخميس من العثور على السيدة المتزوجة، التي ادعى زوجها أنها اختفت في ظروف مشكوك فيها، مرجحا أن تكون لهذا الاختفاء صبغة إجرامية نتيجة ترشحه لرئاسة جماعة قروية، ومتهما بعض خصومه السياسيين بسبب خلافات انتخابية”.