منعت سلطات مدينة طنجة قبل قليل من مساء السبت 27 يونيو، الزميل علي أنوزلا، من تأطير نشاط تكويني في مجال صحافة التحقيق، من تنظيم "الجمعية المغربية لصحافة التحقيق" .

وعلم "بديل" أن قائد مقاطعة مسنودا بأعوانه حل قبل قليل بمقر "جمعية التضامن الجامعي" قبل أن يطلب من مسؤول الجمعية وقف النشاط، دون إعطاء تفسير لقراره، وهو الأمر الذي اعتبره المعني "قرارا تعسفيا" ولا قانونيا لكون النشاط داخلي.

وتفيد المصادر أن النشاط سينقل إلى مقر "الكونفدرالية الديمقراطية للشغل" بطنجة، ولا يعرف ما إذا كانت السلطات ستسمر في المنع أم ستتغاضى عن ذلك.

وكان النشاط سيُنظم بفندق "إيبيس" وقد حصل المنظمون على الموافقة ليفاجؤوا ليلة أمس بإدارة الفندق تعتذر للمنظمين بحجة عدم توفرهم على ترخيص بتنظيم النشاط، الأمر الذي جعلهم ينقلون نشاطهم إلى مقر "جمعية التضامن الجامعي" التي منعت أيضا من احتضان اللقاء.

يشار إلى أن المعطي منجب كان قد صرح بأن هشام منصور مسؤول المشاريع بـ"الجمعية المغربية لصحافة التحقيق" كان قد اعتقل وهو ينجز آنذاك تحقيقا عن الأجهزة المختصة في التجسس على حواسيب عدد من النشطاء .