ذكرت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأحد 13 دجنبر، أن إحدى السفن الحربية اضطرت لإطلاق طلقات تحذيرية على سفينة تركية في بحر إيجه لتفادي تصادم، مشيرة إلى أنه تم استدعاء الملحق العسكري التركي في موسكو لمناقشة الأمر.

وقالت وكالة إنترفاكس للأنباء إن السفينة التركية التي لم تذكر الوزارة اسمها لم تستجب لتحذيرات سابقة، لكنها غيرت مسارها بعد إطلاق الأعيرة التحذيرية قبل أن تمر على مسافة 500 متر من السفينة الروسية.

وأعلنت وزارة الدفاع "في 13 ديسمبر، تجنب طاقم السفينة الروسية سمتليفي التي كانت موجودة على بعد 22 كلم عن جزيرة ليمنوس اليونانية في شمال بحر إيجه، اصطداما مع مركب صيد تركي"، مؤكدة أن الطاقم استخدم أسلحة خفيفة لتحذير السفينة.

وتصاعدت حدة التوتر بين أنقرة وموسكو بعد إسقاط المقاتلات التركية طائرة حربية روسية قرب الحدود التركية الروسية، الأمر الذي دفع الإدارة الروسية إلى اتخاذ سلسلة إجراءات عقابية ضد تركيا.