علم "بديل"، من مصدر جيد الإطلاع، أن وزير الداخلية المغربي، محمد حصاد، حل يوم الإثنين 26 أكتوبر، بمدينة طنجة، من أجل احتواء الاحتجاجات ضد غلاء فواتير الماء والكهرباء التي بدأت تتسع رقعتها بشكل كبير .

وحسب متحدث الموقع فقد وصل حصاد، إلى طنجة بشكل غير معلن، لعقد لقاءات مع مسؤولين محليين وممثلين عن شركة "أمانديس"، للبحث في الأسباب التي دفعت إلى ارتفاع فواتير الماء والكهرباء، بالمدينة، وايجاد حلول لتفادي مزيد من الاحتجاجات المهددة بتفجر الوضع أكتر وامتدادها إلى مدن مجاورة.

وأضاف ذات المصدر، أن عددا من النشطاء والساكنة يوجهون أصابع الإتهام إلى اربعة مسؤولين بشركة "امانديس"، لضلوعهم في "تلاعبات" أدت إلى ارتفاع صاروخي في فواتير الماء والكهرباء.

وذكر المصدر أن حصاد، على علم بخبايا الملف، بحكم تقلده منصب والي جهة طنجة تطوان.