قضت قبل قليل من ظهر يوم الاثنين 18 ماي، المحكمة الابتدائية بعين السبع الدار البيضاء، بتسعة أشهر سجنا نافذا في حق الناشط الحقوقي عبد الغني الفطومي، بعد متابعته بتهمة "الاتجار في المخدرات".

وخلف الحكم استنكارا واستياء عارما وسط عدد من أصدقاء وعائلة الفطومي، الذين حضروا لمتابعة أطوار الجلسة، اعتبروا "أن التهم التي يتابع بها الفطومي، واهية والغرض منها النيل منه وإسكات نضالاته التي عرف بها، بتأطيره لساكنة كاريان طوما الذين يطالبون بحقهم في السكن اللائق".

وتزامنت أطوار المحاكمة مع وقفة احتجاجية نظمها نشطاء حركة 20 فبراير، أمام المحكمة، رفعوا خلالها شعارات ولافتات تطالب برفع "الحيف والظلم الذي طال الفطومي"، وإطلاق سراحه دون قيد أو شرط.

وكان اعتقال عبد الغني الفطومي، من داخل منزله بسيدي مومن، بتهمة الاتجار في المخدرات، قد أشعل احتجاجات في أكثر من مناسبة قادها عدد من ساكنة كاريان طوما، ونشطاء في حركة 20 فبراير إلى جانب عدد من الحقوقيين والنقابيين.

حري بالذكر أيضا أنه تم بث تسجيل صوتي نسب للفطومي على موقع "اليوتوب" ، يحكي فيه من داخل زنزانته حقيقة اعتقاله، وملابسات الزج به وراء القضبان.

الفطومي1

الفطومي3

الفطومي4