بديل ــ هشام العمراني 

تدخلت القوات العمومية بعنف في وجه نشطاء كانوا يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان مساء السبت 18 ابريل، دعت لها "الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب".

وعاين "بديل"، عناصر الأمن بالزي الرسمي والمدني منتشرة بشكل كثيف في كل الشوارع والأزقة المحادية لمقر البرلمان، منذ عصر يوم السبت، حيث عمدت إلى منع كل التجمعات بين المواطنين، كما منعت عددا من الصحفيين والنشطاء من التقاط الصور.

وفي حدود الساعة السابعة، استعملت عناصر الأمن الهراوات لتفريق منظمي الوقفة الذين حضروا إلى عين المكان، على رأسهم الناشط الحقوقي عبد الحميد أمين، منسق "الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب"،  الذي أصيب بكدمات جراء التدخل.

وكانت "الشبكة"، قد دعت كل التنظيمات الديمقراطية السياسية والنقابية والحقوقية والشبابية والنسائية والجمعوية إلى الخروج في وقفة احتجاجية مساء يوم السبت 18 أبريل 2015، أمام مقر البرلمان بالرباط، تضامنا مع الشعب اليمني ضد ما أسمته "العدوان العسكري على اليمن".

وكانت الشبكة قد عبرت في بيان سابق لها عن استنكارها الشديد لـ" العدوان العسكري الذي تشنه أنظمة رجعية من ضمنها المغرب – بزعامة المملكة العربية السعودية وبدعم من الامبريالية الأمريكية والفرنسية والبريطانية ومن الكيان الصهيوني – منذ يومين تحت اسم "عاصفة الحزم" ضد اليمن، ضدا على حق شعبه في تقرير مصيره وبناء دولته المستقلة الديمقراطية والموحدة".