أكدت مصر يوم السبت 31 أكتوبر تحطم طائرة ركاب روسية تقل أكثر من 200 شخص في سيناء.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء شريف إسماعيل إن رئيس الوزراء أصدر توجيهات بتشكيل غرفة عمليات بمجلس الوزراء لمتابعة الحادث.

وفي نفس الوقت أكد رئيس الإدارة المركزية للجنة تحقيق حوادث الطيران أيمن المقدم العثور على حطام الطائرة فى منطقة قريبة من مطار العريش الدولي القريب من مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

وأضاف أن لجنة "ستتوجه حالا إلى المنطقة للبدء في التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث."

ومضى قائلا "تمكنت قوات البحث والإنقاذ من العثور على حطام الطائرة وهى من طراز أيرباص 321."

وأضاف أن لجنة التحقيق ستبحث عن الصندوقين الأسودين "لمعرفة ملابسات الحادث وتفريغ آخر محادثة بين قائد الطائرة والمراقبة الجوية حيث أبلغهم بحدوث عطل فني ويسعى للهبوط الاضطراري في أقرب مطار."

وتابع "يبدو أنه سقط فى منطقة قريبة من مطار العريش أثناء محاولته الهبوط."

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر من هيئة الطيران الروسية قوله إن طائرة ركاب كانت في طريقها من منتجع شرم الشيخ المصري إلى مدينة سان بطرسبرج الروسية اختفت مع على شاشات الرادار في المجال الجوي القبرصي.

وأضاف المصدر أن الطائرة من طراز إيرباص إيه-321 وعلى متنها 224 شخصا بين ركاب وأفراد طاقم وتشغلها شركة طيران كوجاليمافيا الروسية.