في تطور مثير وغير متوقع، "كَردَع" عبد الرحيم بوعيدة، قيادي حزب "الأحرار" وابن  عم الوزيرة امباركة بوعيدة، عبد الوهاب بلفقيه، بعد صراع مرير ومحموم نحو الفوز برئاسة جهة "كلميم واد نون".

وعلم "بديل" أن بوعيدة فاز بـ"20 صوتا" مقابل 19 صوتا لفائدة بلفقيه.

واستفاد بوعيدة من انقسام داخل حزب "البام" ؛حيث صوت نصفهم لبلفقيه والنصف الآخر لوبعيدة.

في نفس السياق، خرج مواطنون للإحتفال بسقوط بلفقيه، وتفيد المصادر أن فرحة عارمة تعم نفوس قسم واسع من الساكنة.

وكان بلفقيه قد اتهم بالتورط في العديد من ملفات الفساد، ورغم "ثقلها" لم يفتح معه بحث لحد الساعة.