أفاد مصدر أمني رفيع لوكالة "فرنس برس"، ان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة انهى اليوم الاحد مهام مدير المخابرات الجزائرية الفريق محمد مدين بعد 25 سنة من شغله المنصب وعين اللواء بشير طرطاق خلفا له.

وبحسب المصدر فان الفريق مدين المعروف بالجنرال توفيق كان “قدم استقالته منذ عشرة أيام على الأقل”.

وجاء في قصاصة لـ"وكالة الأنباء الجزائرية" بأن الرئيس بوتفليقة عيّن عثمان طرطاق رئيسا جديدا لقسم الاستخبارات والأمن، خلفا لمحمد مدين المحال على التقاعد.

واضاف المصدر ذاته أنه "بموجب أحكام المادتين 77 (الفقرتين 1 و8) و78 (الفقرة 2) من الدستور، أنهى رئيس الجمهورية وزير الدفاع الوطني السيد عبد العزيز بوتفليقة، اليوم، مهام رئيس قسم الاستخبارات والأمن الفريق محمد مدين، الذي أحيل على التقاعد".

ويبلغ الفريق توفيق 76 عاما، عُيّن على رأس المخابرات في 1990، وبقي في منصبه منذ ذلك الحين (25 عاما) إلى أن أنهيت مهامه.

ووُصف الفريق محمد مدين الملقب بتوفيق بـ"الرجل الغامض"، ولا يتداول الإعلام صورا كثيرة له غير صورة أو صورتين، حيث لا يظهر أبدا أمام الإعلام ولم يدل بأي تصريح منذ تداول اسمه قائدا للمخابرات.