بخلاف ما ذكرته مصادر إعلامية، حول تقديم الحبيب الشوباني، وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، وسمية بنخلدون، الوزير المنتدبة لدى وزير التعليم العالي، لاستقالتهما بعد خبر ارتباطهما بشكل رسمي، حصل موقع "بديل.أنفو" على معطيات جديدة حول الموضوع.

وكشف وزير من داخل حكومة بنكيران، فضل عدم ذكر اسمه، خلال حديثه لـ"بديل"، عقب انتهاء الإجتماع الحكومة الأسبوعي يوم الخميس 23 أبريل، أن بنكيران لم يُخف وجود ضغوطات كبيرة من جهات نافذة، من أجل إقالة الشوباني وبنخلدون، على اثر "تفجر" قضية علاقتهما في أوساط الرأي العام الوطني".

ويضيف المصدر ذاته، أن رئيس الحكومة، لازال متشبثا بالوزيرين داخل حكومته رغم كل هذه الضغوطات، وأن خبر استقالتهما عار من الصحة.

وأكد الوزير، المتحدث، في ذات السياق، أن الإجتماع الحكومي مر في جو عادي، وحضره كل الوزراء بمن فيهم بنخلدون والشوباني.