بديل ـ الرباط

رفع العشرات من سكان مدينة أصيلة، خلال دورة مجلس المدينة، المنعقدة صباح الاثنين 21 يوليوز، صورة لرئيس المجلس البلدي محمد بنعيسى رفقة وزيرة الخارجية الإسرائيلية سابقا "تسيبي ليفني"، موزعين نسخا منها على الحاضرين، قبل أن تتدخل السلطات، لثني المعنيين عن سلوكهم، بدعوى عدم قانونية توزيع مناشير داخل جلسة، ما جعل المحتجون يدخلون في مشادات كلامية مع السلطات، انتهت بإعلان بنعيسى رفع الجلسة.

ويُواصل السكان رفع الشعارات في هذه الأثناء، وهم محاصرين داخل القاعة، في وقت يهتف فيه المئات بنفس الشعارات في الخارج بعد أن منعتهم السلطات من دخول القاعة.

ورفع المعنيون الصورة أعلاه، مباشرة بعد ان افتتح بنعيسى دورة المجلس بقراءة الفاتحة على أرواح "شهداء غزة"؛ وهو ما عتبروه بحسب، احد المحتجين، "نفاقا" بحكم علاقة بنعيسى المعروفة مع الإسرائيليين.

وهتف المحتجون، وهم يحملون أقمصة عليها عبارة "بنسعدون مظلوم"، شعارات عديدة أبرزها "بنعيسى يطلع برا وأصيلة أرضي حرة"، "محاكمة شعبية لبنعيسى الطاغية".