صعد قيادي في حزب "العدالة والتنمية" ضد مهرجان موازين ومنظميه ورعاته بشكل مثير، شبيه بما كان يجري عند الحزب حين كان في المعارضة.

وكتب عضو الأمانة العامة للحزب عبد الصمد الإدريسي على صفحته قبل قليل من يوم السبت 30 ماي: "أبدا لا يمكن ان تكون الرعاية السامية مانعا للقول ان موازين منكر واخلال بالحياء العام.."..."أبدا لا يمكن ان تكون قيادة الحكومة مانعا من القول ان الاستمرار في تنظيم هذا المهرجان استمرار في المساس بقيم الشعب والوطن...".

وزاد الإدريسي : "أبدا لا يمكن ان نسكت عن هذا العار... وان اقتضى الحال ان نقول ان هذا من بين الامور الني فشلت فيها الحكومة..."

وأضاف : لست متفقا مع من يتوقفون عند انتقاد 2M رغم انها قناة تسحتق اكثر من النقد بما راكمته من مساس بمشاعرنا وقيمنا..لكن موازين موجود في الشارع العام.. في اكثر من مكان في الرباط...وجهوا سهام نقدكم لموازين..لمنظميه..لمموليه..لرعاته..وبعد ذلك لقناة 2M..".

وكتب أيضا : "موازين وما يعرفه من اخلال علني بالحياء خرق للقانون الجنائي...نقل سهرات موازين في الاعلام العمومي خرق لقانون الهيئة العايا للاتصال السمعي البصري..."

واعتبر الإدريسي موازين استمرار للتحكم..استمرار لخرق الدستور..استمرار لاهانة القانون..استمرار للمس بقيم الشعب والوطن.. الخلاصة..موازين استمرار لاختلال موازين القوى لفائدة الاستبداد..".