اندلعت قبل قليل من يوم الثلاثاء، فاتح دجنبر، بفاس، مواجهات عنيفة بين قوات الأمن، وطلبة يساريين، تزامنا مع عرض رفاقهم المحكومين بما مجموعه 111 سنة سجنا نافذا، أمام المحكمة، مما أسفر عن وقوع إصابات.

وأكد مصدر من عين المكان لـ"بديل"، أن المواجهات نشبت لدى توجه مئات الطلبة من المركب الجامعي ظهر المهراز، صوب محكمة الاستئناف، من أجل مؤازرة رفاقهم الماثلين أمام هيئة الحكم، قبل أن تحاصرهم العناصر الأمنية على مستوى قنطرة "الليدو"، لمنعهم من التقدم".

وأشار نفس المصدر، إلى أن المواجهات أسفرت عن إصابات متفاوتة في صفوف الطلبة، في وقت لم يتسن لـ"بديل"، التأكد ما إذا كانت هناك إصابات في صفوف العناصر الأمنية.

وأظهر شريط فيديو نُشر على "اليوتوب"، عددا من الطلبة وهم يتبادلون الرشق بالحجارة مع عناصر الأمن، على مستوى القنطرة المذكورة، وسط حالة من الإستنفار.

يُشار إلى أن طلبة فاس المُدانين في ملف وفاة الطالب عبد الرحيم الحسناوي، يُعرضون اليوم أمام أنظار استئنافية فاس، للمرة الثانية، بحضور عدد من المحامين الذي ينوبون عنهم.