خرج مِئات المواطنين من ساكنة كلميم، مساء الأحد 07 شتنبر، إلى شوارع المدينة، للإحتجاج على تحركات الرئيس السابق لمجلس البلدية عبد الوهاب بلفقيه، والتي يروم من ورائها خلافة أخيه له على رئاسة المجلس. بحسب مصادر محلية.
وتروج أنباء وسط الساكنة تفيد أن وزير الداخلية محمد حصاد قد انتقل مساء نفس اليوم إلى المدينة على خلفية هذه التطوراتـ لكن هذه المعطيات تبقى دون تأكيد رسمي.
وهتف المتظاهرون "الشعب يريد إسقاط عبد الوهاب"، وأظهر شريط فيديو مئات الغاضبين بينهم قسم واسع من الشباب.
وكان بلفقيه قد حصل على 14 مقعدا، لكن المُعارضة السابقة في شخص "الإستقلال" و"الأحرار" و"العدالة والتنمية" التزمت قبل الإنتخابات بعدم مشاركة بلفقيه تشكيل المجلس، الأمر الذي جعل بلفقيه في ورطة، دفعته إلى "اختطاف" عضوين من "الأحرار"، لتشكيل مجلسه، ما هيج حقوقيين وسياسيين وفاعلين مدنيين ساخطين على بلفقيه إلى تعبئة الساكنة للتظاهر على ما يُحاك ضدها.
وتفيد المصادر أن تظاهرة حاشدة ستنطلق صباح الغد عند الساعة العاشرة صباحا انطلاقا من مقر حزب "الأحرار" لتجوب شوارع المدينة.

تظاهرة في كلميم

تظاهرة في كلميم2

تظاهرة في كلميم3