احتج آلاف الحجاج المغاربة بشكل غير مسبوق، مساء الجمعة 25 شتنبر، الذين يؤدون مناسك الحج، ضد ما يعانون منه من "ظروف عيش مزرية وكذا الإهمال الذي طالهم من طرف المسؤولين المغاربة".

وأكد أحد الحجاج في تصريح لـ"إم إف إم"، ان البعثة المغربية هي الأسوء خلال هذا الموسم، مضيفا أن الحجاج المغاربة يعيشون ظروفا مأساوية عجلت بخروجهم للإحتجاج.

وقال الحاج المغربي، إن مكان إقامة البعثة المغربية، اسوء من مخيمات اللاجئين السوريين، موضحا ان المسؤولين عن البعثة لا يقومون بواجبهم، تجاه الحجيج المغاربة، الذين من بينهم كبار السن والمرضى والنساء.

وطالب الحجاج المغاربة في ذات الوقفة بضرورة التدخل العاجل للملك محمد السادس بشكل شخصي، وإرسال وفد لمعاينة آثار معاناة البعثة المغربية.

ويُطوق التظاهرة عدد كبير من رجال الأمن الذين يراقبون الوضع عن كثب، بعد أن بدأت رقعت الإحتجاجات تتوسع مع توافد أعداد كبيرة من الحجيج.