بديل ــ الرباط

نقلت مصادر موثوقة لموقع "بديل" عن مصادر جد مقربة، خبرا يفيد مغادرة وزير الحكامة محمد الوفا لـ"سفينة" حكومة عبد الإله بنكيران، ضمن التعديل الحكومي المرتقب حدوثه في الأيام القليلة المقبلة.

وذكرت المصادر، أن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، قبِل بمغادرة الوفا بعد أن بلغ لعلمه استياء الحاكمين الفعليين منه، خاصة بعد تجميده لأنشطة مديرية الحكامة، وفشله في ملف "منظمة التعاون والتنمية الإقتصادية" و ملف "تحسين مناخ الأعمال".

مصادر "بديل" أفادت أن بنكيران سحب من الوفا ملف "تحسين مناخ الأعمال"، وملف "منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية"، مشيرة ذات المصادر إلى أن الوزير لم يعد له من مهام يباشرها غير احتساء القهوة ومراقبة نظام "المقايسة" الذي بدوره فشل فيه.

مصادر "بديل" تحدثت عن تراكمات أخرى قديمة ساهمت في التعجيل بإقالة الوفا أهمها عبارته الشهيرة لبرلماني "سير تقو.."، واستهزاؤه بتلميذة قبل أن يستهزئ بمعلمة إضافة إلى عبارته الشهيرة "والله أوباما باباه ماعندو بحال هاذ الاعدادية"، والأهم قوله عن المندوب السامي احمد الحليمي "لاسامي ولا سامية"، وغيرها من المؤاخذات المسجلة ضده.

نفس المصادر تحدثت عن معطى مثير لم يتسن للموقع التأكد من صحته، يفيد أن سيدة قريبة من الوفا تنحدر من "سلالة فاسية" شهيرة تتحرك، مؤخرا على اكثر من صعيد وواجهة بغاية بقاء الوفا وزيرا، وتتساءل المصادر عما إذا كانت المعنية ستنجح في مسعاها؟

يشار إلى أن الموقع حاول لأكثر من مرة الاتصال بالوفا دون نتيجة.