بديل ـ ياسر أروين

علم موقع "بديل" من مصدر معارض لنظام الملالي أن السلطات الإيرانية تقتاد في هذه اللحظات من يوم 16 أكتوبر 2014 الفتاة الإيرانية "ريحانة"، لتنفيذ حكم الإعدام الصادر في حقها بسجن الأهواز.

وسبق لوالدة الشابة الإيرانية (ريحانه جباري) 26 سنة أن صرحت لبعض الصحف والمواقع الإيرانية المعارضة آنه سيتم تنفيذ حكم الإعدام في ابنتها المحتجزة فى سجن الأهواز بحر هذا الأسبوع.

وتعود قصة (ريحانه جباري) لعام 2007 عندما حاول أحد ضباط الشرطة إغتصابها فقاومته وضربته بحجر كبير على راسه فأردته قتيلاً وكانت تبلغ من العمر 19 عاماً فى ذاك الوقت، حسب ما جاء في الرواية المتداولة لدى معارضي النظام،حيث حكمت المحكمة الإيرانية عليها بالإعدام بالرغم من وجود آثار مقاومتها للقتيل الذي حاول اغتصابها .

ويرجع المصدر السبب إلى كون الضحية سنية من القبائل التى تسكن جنوب ايران فى منطقة الأهواز ، بينما القتيل ينتمي للشيعة حيث ينص القانون الإيراني على أن السنى يحكم عليه بالقتل إذا ما قتل شيعياً مهما كانت المبررات.

وتم إستدعاء والدة ريحانه جباري من قبل إدارة السجن وسمحوا لها بزيارة مطولة تم بعدها تسليمها متعلقات إبنتها بعد إنتهاء الزيارة وأبلغوها بأنه سيتم تنفيذ حكم الإعدام خلال الأسبوع الجاري، حسب تصريحات المصدر.