بديل ــ الرباط

كشفت مصادر فرنسية عليمة، عن إنسحاب وزير الخارجية، المغربي، صلاح الدين مزوار، الذي حل مساء أمس بباريس، للمشاركة في مسيرة "الجمهورية"، اليوم الأحد 11 يناير، تنديدا بـ"الهجوم الارهابية" على صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية، بسبب رفع المنظمين لـ"صور مسيئة لشخص الرسول محمد".

ويأتي هذا، عقب بيان صادر عن وزارة الخارجية المغربية، تشدد فيه على أنه "لا يمكن لوزير الشؤون الخارجية والتعاون ولا أي مسؤول مغربي، أن يشارك في هذه المسيرة، في حال رفع رسوم كاريكاتورية مسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام"، وهو ما وقع فعلا صباح اليوم.

وأضافت في بلاغها الصادر يوم الجمعة 09 يناير /كانون الثاني الجاري، أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، سيمثل المغرب في المسيرة المرتقب تنظيمها يوم غد الأحد في العاصمة الفرنسية باريس، وذلك في أعقاب الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت لها فرنسا.