قال محمد الروين، المُقرب من الزميل علي المرابط، إن الأخير فقد قدرته على المشي والوقوف، بسبب الإضراب عن الطعام الذي يخوضه منذ يوم 24 يونيو الماضي، أمام مقر الأمم المتحدة بجنيف السويسرية.

وقال الروين، خلال تدخل له ضمن الاجتماع، الذي لازال يجري لحد الآن (الأربعاء 22 يوليوز) داخل مقر "العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان" إنه وأسرة المرابط زاروا الأخير بمكان إضرابه عن الطعام، ووقفوا على حالته المزرية، مشيرا إلى أن زوجته طلبت منه توقيف اضرابه عن الطعام ولكنه رفض".

وقال الروين إن العديد من الشخصيات العالمية وقعت على عريضة جديدة تضامنية مع المرابط.

يشار إلى أن اللقاء حضره عدد من مشاهير عالم الصحافة والدفاع عن حقوق الانسان والسياسة، وسينشر الموقع قريبا تغطية شاملة في الموضوع والخلاصات التي خرج بها الاجتماع.

متضامنون مع المرابط