قررت المحكمة الإبتدائية تأجيل النظر في ملف مصطفى العمراني، على خلفية اتهامه "بالقتل الخطأ"، في حادث فاجعة الصخيرات التي راح ضحيتها 11 طفلا إلى غاية يوم الخميس 2 يوليوز القادم.

وطالبت النيابة العامة بمتابعة العمراني من أجل التهم المنسوبة إليه، لكونه "لم يستطع تأمين الحماية اللازمة للأطفال الذين رافقوه خلال الرحلة الإستجمامية التي نظمتها جمعيته".

من جهتها طالب هيئة دفاع العمراني المُشَكّلة من أزيد من ستين محاميا، بتمتيع العمراني بالسراح المؤقت، وهو المطلب الذي لازالت هيئة الحكم تتداول فيه ومن المنتظر أن أن تؤيده أو ترفضه بعد انتهاء قضايا جلسات اليوم.

وعللت هيئة الدفاع مطالبها بامتناع عائلات الضحايا عن متابعة مصطفى العمراني، كما تحججت بعدم وجود علامات تشير إلى خطورة السباحة في الشاطئ الذي غرق فيه الأطفال.

وعرف مدخل المحكمة الإبتدائية بتمارة احتجاجات لعشرات المغاربة من ضمنهم حقوقيون وفاعلون سياسيون ونشطاء اجتماعيون فضلا عن حضور عائلات ضحايا فاجعة الصخيرات.