قال التلفزيون العراقي إن قوات جوية عراقية وجهت ضربة ضد موكب أبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية"، المعروف إعلاميا بـ"داعش"، وأن وضع القيادي المتشدد غير معروف، وقد جرى نقله محمولا بعربة.

وذكر التلفزيون العراقي أن ما وصفها بـ"خلية الصقور اﻻستخبارية" التابعة لوكالة وزارة الداخلية للاستخبارات و"بناءً على معلومات استخبارية دقيقة وبالتنسيق المباشر مع قيادة العمليات المشتركة ومن خلال القوة الجوية العراقية" تمكنت من تنفيذ "عملية بطولية باستهداف موكب المجرم الإرهابي أبو بكر البغدادي وقصف مكان لاجتماع قيادات لعصابات داعش."

وبحسب البيان الوارد عبر التلفزيون المملوك للحكومة، فقد تمكنت طائرات القوة الجوية من قصف موكب البغدادي "أثناء تحرك الموكب الى منطقة الكرابلة (بمحافظة الأنبار) لحضور اجتماع لقيادات تنظيم داعش الإرهابي."

وأكد البيان أن القصف طال أيضا مكان الاجتماع، ما أدلى إلى قتل وجرح الكثير من قيادات التنظيم، مشيرا إلى أن وضع البغدادي "لا يزال مجهولاً حيث تم نقله محمولا بعجلة، ووضعه الصحي غير معروف لحد الآن" مع وعد بنشر أسماء قتلى التنظيم جراء العملية.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يشار فيها إلى ضربات جوية استهدفت البغدادي، فقد سبق الحديث لأكثر من مرة عن تعرضه لإصابة أو مقتله.