بديل ــ الرباط

أفادت جريدة حزب "الاستقلال" بأن شرطيا آخر "انتحر" يوم الثلاثاء 03 مارس، وهذه المرة بمدينة مكناس.

وبحسب نفس المصدر فإن الشرطي عثر على جثته داخل مسكنه الكائن بحي السلام بمدينة مكناس مصابا برصاصة من سلاحه الوظيفي.

مصادر إعلامية أخرى، تفيد بوجود بيان للمديرية العامة للأمن الوطني، لكن موقع "بديل" لم يتوصل به، منسوب فيه للمديرية، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مكناس فتحت بحثا في النازلة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد ظروف وملابسات الحادث، مرجحة ذات المصادر فرضية الانتحار لأسباب اجتماعية.

وأشارت ذات المصادر إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني كانت قد أعطت تعليماتها لخلية علم النفس التابعة لمصالحها المركزية، وكذا خلايا الدعم النفسي على المستوى الجهوي، من أجل تكثيف الزيارات الميدانية وإجراء مقابلات مع كل موظف تظهر عليه أعراض مشاكل نفسية أو عصبية، وهي العملية التي شملت مجموعة من المصالح والمراكز الأمنية، واستفاد منها العديد من الموظفين، وكانت لها نتائج مهمة في تقديم الدعم النفسي كما ساهمت في استشفاء العديد من الحالات العصبية.