تطورات مثيرة يشهدها السباق نحو تشكيل مجلس بلدية تطوان، وتفيد المصادر أن قيادي حزب "العدالة والتنمية" محمد إدعمار "خان" اتفاقا كان يجمعه بقيادي حزب "الأحرار" رشيد الطلبي العلمي، يقضي بعدم ترشح الأخير لرئاسة المجلس البلدي لتطوان على أن يدعم إدعمار للفوز به مقابل أن يدعم الأخير العلمي في السباق نحو رئاسة مجلس جهة سوس ماسة درعة.

لكن العلمي، وهو في طريقه مسافرا على سيارته، فاجأه هاتف بأن إدعمار اقترح على   "البام" تحالفا معه، الأمر الذي جعل العلمي يلغي سفره ويعود على وجه السرعة إلى مقر الولاية لوضع ملفه لأن آخر أجل هو الساعة الثانية عشرا ليلا من يوم الأربعاء 09 شتنبر.

وكان إدعمار بحسب نفس المصادر قد اقترح على "الأحرار" منصب نائب الرئيس مع دعمهم في رئاسة الجهة وهو ما قبل به العلمي ليسحب ترشيحه قبل أن يفاجأ بخيانته مع "البام" وبالتالي خيانته في دعمه لرئاسة جهة درعة تافيلالت.

يشار إلى أن هاتف إدعمار ظل يرن دون رد.