(صورة من الأرشيف)

علم موقع "بديل"، أن السلطات المحلية بمدينة القصر الكبير تقوم في هذه الأثناء من يوم الخميس 31 دجنبر الجاري، بهدم بعض "البراريك" من الحي الصفيحي دار الدخان، بلاد الريسوني، (المناكيب) بالرغم من تواجد أصحابها مع أطفالهم بداخلها.

وحسب ما نقله مصدر من بين الأسر التي تهدم براريكهم، فإن السلطات المحلية، مرفوقة بقوات التدخل السريع والقوات المساعدة باغثتهم هذا الصباح وأعطتهم مهلة ساعة واحدة ليقوموا بإخلاء براريكهم لكونها ستهدم"، مضيفا، -المصدر- " أنه تم توقيف أرباب هذه الأسر ونقلهم إلى مخفر الشرطة بعدما كانوا يحاولون التفاوض مع السلطات من أجل منحهم مهلة 24 ساعة لتدبر أمورهم".

وأكد ذات المصدر أنه بعد مرور المهلة التي أعطتها السلطات لهذه لساكنة بدأت آليات السلطة المحلية بهدم البراريك بالرغم من تواجد الأسر مع أطفالها بداخلها، لتجميع أمتعتها وإخراجها"، موضحا، " أنه أمام الرعب الذي شعرت به هذه الأسر شرعت السلطات في عمليات الهدم، اضطرت للإفراغ البراريك بما تيسر من الأثاث تاركة الباقي".

وكانت ساكنة هذه البراريك قد طالبت خلال وقفات احتجاجية نظمت سابقا، بـ"حمايتهم من التشرد وبرد الشتاء بعد تهديم البراريك التي يقطنون بها، وذلك بتعويضهم عنها".