بديل ـ ياسر أروين

تراجع محمد الزايدي مؤسس تيار "الإنفتاح والديمقراطية" بـ"الإتحاد الإشتراكي"، عن قرار حل التيار وإعلان الإلتحاق رسميا بحزب "الإتحاد الوطني للقوات الشعبية".

وعلم "بديل"، أن مكالمة هاتفية من أحد قادة حزب "الإتحاد الإشتراكي"، التاريخيين كانت كفيلة بتأجيل الإلتحاق بالحزب الجديد.

من جهة أخرى، عرف اجتماع تيار الزايدي الذي عقد يوم 11 من الشهر الجاري إجماع السكرتارية الوطنية وتوجهها نحو حل التيار والإعلان الرسمي عن الإلتحاق بحزب عبد الله إبراهيم.

هذا وتداولت بعض المواقع المقربة من محمد الزايدي خبر التحاق تياره رسميا بحزب "الإتحاد الوطني للقوات الشعبية"، الأمر الذي نفاه أحد المقربين من منافس لشكر على الكتابة الأولى لحزب عبد الرحيم بوعبيد، مؤكدا أن الأسبوع المقبل سيكون حاسما في خروج التيار من "الإتحاد الإشتراكي"، ما لم تظهر معطيات جديدة.