بعد الإحتجاجات غير المسبوقة التي نظمها عدد من رجال الأمن أمام ولاية أمن طنجة مساء الأربعاء 24 شتنبر، أعطى عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني، أوامره من اجل الإستجابة لمطالب المحتجين.

واكدت المصادر أن ولاية أمن طنجة، سارعت إلى تنفيذ قرارات الحموشي، بتمكين رجال الأمن المحتجين من قضاء عطلة العيد رفقة عائلاتهم.

وخلف قرار الحموشي ارتياحا في أوساط العناصر الأمنية المحتجة، وهو الشيء الذي اعتبروه انتصارا لحقوقهم المشروعة.

يشار إلى أن العشرات من عناصر الأمن الوطني الذين تم استقدامهم إلى طنجة من مدن أخرى للمساعدة في توفير الأمن وتنظيم حركة الجولان والسير بالمدينة خلال زيارة الملك محمد السادس الأخيرة لها قد احتجوا أمام مقر ولاية أمن طنجة مرددين مجموعة من الشعارات.