بديل ــ شريف بلمصطفى

أعلنت منظمة "إكس أندكس"، يوم الأربعاء 18 مارس، عن فوز مغني الراب و الناشط في "حركة 20 فبراير"، معاذ بلغوات المعروف بـ"الحاقد"، بجائزة حرية التعبير في صنف الفن.

وأكد الموقع الرسمي للمنظمة البريطانية، فوز الحاقد بالجائزة بعد أن تم ترشيحه رفقة فنانين ونشطاء حقوقيين من مختلف بلدان العالم، لهذه الجائزة الدولية.

وتفوق معاذ الحاقد، على كل من رسام الكاريكاتور الإكوادوري "كزافييه بونيلا"، والفنانة الإيرلاندية "روري أوناي" ، فظلا عن فرقة "سونغوي بلوز" المالية.

وكان الحاقد قد حل ببريطانيا يوم الأحد 15 مارس، في زيارة ستدوم 10 أيام، من أجل حضور حفل تسلم الجائزة الدولية.

وكانت المنظمة قد فتحت عريضة دولية، من أجل التصويت على المرشحين ضمن قائمتها التي يأتي "الحاقد" في مقدمتها إلى جانب عدد من الفنانين العالميين.

وسبق للبرلمان الأوروبي أن رشح الفنان "الحاقد"، لنيل جائزة "سخاروف لحرية الرأي والتعبير" التي سبق وأن حضي بها رئيس جنوب أفريقا السابق نيلسون منديلا.

ورغم الخروج المبكر لـ"لحاقد" من السباق، فيرى متتبعون أن مجرد ترشيحه لهذه الجائزة تكريم كبير له، بحكم القيمة الكبيرة التي تحظى بها الجائزة، خاصة وأن بين الفائزين بها زعيم حركة التحرير في جنوب إفريقيا نيلسون مانديلا.