بعد ترخيص السلطات للندوة فوجئ منسق " التنسيقية المحلية من أجل مناهضة الفساد والمفسدين بدائرة الزمامرة"، بقرار صادر عن الباشا يمنع بموجبه تنظيم الندوة المزمع تأطيرها من طرف الإعلامي خالد الجامعي والقاضي الهيني والنقابي حميد مجدي والصحافي حميد المهدوي.

المثير أن منظمي الندوة سبق وأن حصلوا على ترخيص مكتوب من الباشا نفسه كما حصلوا على ترخيص من مندوبة وزارة الشباب والرياضة لاستغلال قاعة دار الشباب، قبل أن يتوصل منسق التنسيقية بقرار الباشا مساء الخميس 23 يونيو في الساعة الخامسة مساء .

الطريف في الحكاية أن الترخيصين حصلت عليهما النقابة الوطنية للجماعات الترابية العضو في التنسيقية بصفتها الجهة المنظمةـ لكن الباشا وبدل أن يراسل الجهة المنظمة وهي النقابة راسل منسق التنسيقية بشكل أثار استغراب الجميع.

وأكد المنظمون للموقع أن هذا المنع غير القانوني لن يثنيهم عن تنظيم نشاطهم حتى ولو تطلب الأمر تنظيم ذلك في الهواء الطلق.

منع