استعملت السلطات الأمنية بمدينة وجدة في ساعة متأخرة من ليلة الأربعاء 20 يناير الجاري، القوة لتفريق الأساتذة المتدربين الذين كانوا معتصمين أمام النيابة الإقليمة للتعليم بوجدة تجسيدا للإضراب عن الطعام الذي دعت إليه التنسيقية الوطنية للأساتتذة المتدربين بالمغرب.

إغماء4

وحسب ما صرح به لـ"بديل" ، المنسق المحلي للأساتذة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين المسيرة بوجدة، سعيد الشاهي، فإن السلطات الأمنية تدخلت بالقوة وفضت اعتصامهم من أمام النيابة الإقليمية للتعليم مما خلف إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف الأساتذة المتدربين نقل أربعة منها إلى مستشفى الفرابي بوجدة لتلقي العلاجات الضرورية، بالإضافة إلى مصادرة بعض أمتعة الأساتذة وهواتفهم النقالة".

إغماء3

وأوضح ذات المتحدث، "أنه في حوالي الساعة 11 من مساء يوم الأربعاء 20 يناير، حاصرت السلطات الأمنية مكان المعتصم، وأخبرتهم أن لديها أوامر من الرباط لفض معتصمات الأساتذة على المستوى الوطني وأنه في حالة لم يغادروا المكان ستستعمل القوة، وأمام إصرارالأساتذة على الاستمرار في معتصمهم تدخلت السلطات بالقوة لفضه".

إغماء5إغماء2

وأضاف الشاهي، أنه بعد تفريقهم بالقوة توجهوا صوب مقر إحدى النقابات بذات المدينة حيث سيكملون اعتصامهم وإضرابهم عن الطعام الذي سينتهي في الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس 21 يناير الجاري".

إغماء إغماء1