اقتحمت السلطات العمومية بمدينة سيدي سلمان يوم الثلاثاء 22 دجنبر الحالي، قاعة الجلسات بمقر بلدية المدينة لفض مواجهات اندلعت بين مستشارين جماعيين بذات المجلس وبعض المواطنين الذين كانوا يتابعون جلسة للتصويت على ميزانية الجماعة.

بلدية سيدي سليمان1

وحسب ما نقله لـ"بديل"، مصدر من عين المكان، "فقد اندلعت مواجهات كلامية وتدافع بالأيدي وتبادل للسب والشتم والقذف بين بعض أعضاء المجلس البلدي من أغلبية ومعارضة قبل أن تتطور إلى مواجهات بين المواطنين الحاضرين خلال الجلسة والذين صعد بعضهم فوق طاولة النقاش عابثين بالكراسي وبعض المحتويات، مما دفع بالسلطات المحلية إلى اقتحام الجلسة لفض هذا النزاع والحيلولة دون تطور الأمر".

بلدية سيدي سليمان

وأوضح مصدر "بديل"، "أنه بعد المصادقة على ميزانية المجلس البلدي لمدينة سدي سليمان سابقا، بأغلبية مريحة، قام الرئيس بشكل انفرادي بإدخال تعديلات على بعض بنودها، مما دفع وزارة الداخلية إلى رفضها وإعادتها للتصويت، وهو الأمر الذي لم يتم حيث رُفضت الميزانية بأغلبية 19 صوتا مقابل 9 أصوات".

بلدية سيدي سليمان3

وأضاف ذات المصدر "أن السلطات الأمنية بعد تدخلها قامت بإخراج المواطنين، تاركة فقط الصحفيين وأعضاء المجلس الذين كانوا يحضرون جلسة للتصويت على ميزانية الجماعة، في دورة استثنائية، وذلك بعد التصويت عليها  ورفضها من طرف وزارة الداخلية".

بلدية سيدي سليمان2

بلدية سيدي سليمان4