علم "بديل" أن السلطات الأمنية تدخلت قبل قليل من يوم الأربعاء 20 يناير، باستعمال القوة لمنع الأساتذة المتدربين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمدينة القنيطرة، - لمنعهم- من دخول المركز لاستكمال تنفيذ شكلهم الاحتجاجي المتمثل في إضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة.

أستاذ أساتذة

وحسب ما نقله للموقع أستاذ متدرب بذات المركز "فقد عمدت السلطات الأمنية بالقنيطرة المرابطة أمام باب المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بذات المدينة، إلى استعمال القوة لمنع الأساتذة المتدربين من دخوله عند محاولتهم ذلك على الساعة الثانية زوالا كما هو معمول به من قبل، بعدما قضوا فترة الصباح أمام بوابته وهم مضربون عن الطعام نتيجة منعم من دخول المركز".

أستاذ أساتذة

وأكد ذات المصدر "أن الأساتذة أصروا على الدخول وهو ما أدى إلى تدافع بين الطرفين أفضى إلى دخول مجموعة من الأساتذة للمركز فيما منع عدد كبير منهم من ذلك"، مضيفا –المصدر- " أن عناصر الأمن التي كانت تمنعهم استعملت الركل بالأرجل وضرب الأطراف السفلى للأساتذة".

تدخل أمني تدخل أمني1

من جهته قال منسق لجنة الإعلام الوطنية، للأساتذة المتدربين، جواد بوقرعي،" إن تدخل السلطات الأمنية لمنع الأساتذة المتدربين بمركز القنيطرة من ولوج المركز، أدى إلى وقوع إصابات متفاوتة الخطورة، نقل بعضها إلى المستشفى لتلقي العلاجات اللازمة"، مؤكدا أن التدخل لا زال مستمرا لتفريق الأساتذة من أمام المركز".

أساتذةأساتذة