علم "بديل"، أن ممثلين عن "التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين"، سيلتقون مساء يوم الأربعاء 27 يناير الجاري، بممثلين عن الحكومة في جولة ثانية من جلسات الحوار من أجل إيجاد حل لملف الأساتذة الذين يطالبون بإسقاط المرسومين الوزاريين اللذين يفصلان التكوين عن التوظيف ويقلصان المنح إلى أقل من النصف.

وحسب ما ذكره لـ"بديل" مصدر من داخل المجلس الوطني للأساتذة المتدربين، فقد تمت الموافقة على الجلوس مع اللجنة الممثلة للحكومة والتي تضم ممثلين عن وزارة الداخلية ووزارة التربية الوطنية ووزارة المالية والموارد البشرية، في جولة ثانية للحوار، حيث تم تعيين لجنة حوار عن تنسيقية الأساتذة المتدربين، وتضم 17 عضوا عن كل المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، سيتولى منهم خمسة أعضاء النقاش فيما سيكون الآخرون ملاحظين فقط".

وأشار ذات المصدر، إلى أن لجنة حوار الأساتذة قررت اللقاء مع ممثلين عن النقابات والمبادرة الوطنية لحل ملف الأساتذة، قبل اللقاء بممثلي الحكومة، وذلك بهدف توحيد الرؤية بين الطرفين (النقابات والأساتذة) حول كون الحوار سيدور على نقطة إسقاط المرسومين".

أساتذة والنقابات

وأكد متحدث "بديل"، انه في حالة تشبث الحكومة بالحوار في إطار بقاء المرسومين فإن الأساتذة المتدربين سيرفضون هذا الحوار.

وفي ذات السياق علم "بديل" أن الأساتذة المتدربين أجروا لقاء زوال نفس اليوم مع ممثلين عن النقابات وممثلين عن المبادرة الوطنية لايجاد حل لم يتسن بعد معرفة نتائجه.