بديل ـ أ ف ب

أفرج مسلح اقتحم اليوم الجمعة مكتبا للبريد يقع ببلدة كولومب شمال غرب باريس عن كافة الرهائن واستسلم للشرطة، وكانت وسائل إعلام فرنسية ذكرت أن المسلح احتجز عدة رهائن في مكتب البريد واستبعدت قناة تلفزيونية أن يكون الحادث إرهابيا.

 وقالت صحيفتا "لو فيغارو" و"لوموند" إن المسلح احتجز عددا غير محدد من الرهائن في بلدة كولومب التي لا تبعد كثيرا عن العاصمة. وقال "تلفزيون بي.إف.أم" إن المسلح احتجز رهينتين وإن الحادث لا يتصل بالإرهاب على ما يبدو.

وكانت قد أعلنت مصادر في الشرطة الفرنسية ان مسلحا يحتجز رهينتين ظهر الجمعة في مركز بريد كولومب، قرب باريس، موضحة ان فرضية الارهاب مستبعدة على ما يبدو. وبحسب مصادر أمنية عدة، فان عملية احتجاز الرهائن بداة قبيل الساعة 12,00 ت غ، وتمكن بعض الاشخاص الموجودين داخل المركز من الفرار.

وقد بات المسلح محاصرا مع رهينتين. وقد اتصل هو شخصيا بالشرطة "ويتكلم بعبارات غير مترابطة" مؤكدا انه مدجج بالسلاح وقنابل يدوية وبندقية كلاشنيكوف، وفقا للعناصر الأولى من التحقيق. وحلقت مروحية تابعة لأجهزة الاغاثة فوق المنطقة حيث اتخذت اجراءات امنية مشددة.