بديل ـــ الرباط

تعرف الدائرة الأمنية السابعة (درب الفداء) لمدينة الدار البيضاء، احتقانا وصفته المصادر بـ"الخطير"، حيث يعتصم الباعة المتجولون بـ"كراج علال"، أمامها رافضين الإنصراف دون إطلاق سراح زملائهم، الذين عُنِفوا واعتقلوا اليوم الإثنين 26 يناير، بحسب ما أكده أحدهم للموقع.

 هذا، وتدخلت القوات الأمنية بـ"عنف" في حق "الفراشة"، مما أسفر عن إصابة عدد منهم برضوض و جروح متفاوتة واعتقال 16 منهم، قبل أن تقرر إطلاق سراح 11 والإحتفاظ بخمسة منهم، من ضمنهم ثلاث نساء إحداهمن اعتقلت رفقة رضيعتها التي تبلغ من العمر أربعة أشهر(أطلق سراحها) لتبقى دون رضاعة أمها المعتقلة، تؤكد المصادر.

وقال محمد العيدي، أحد المعتصمين أمام الدائرة الأمنية، في تصريح للموقع "إن هؤلاء الفراشة يستغلون فضاء كراج علال منذ ما يزيد عن عشرين سنة، وأن هذه التجارة هي مصدر رزقهم الوحيد، حيث يوجد من بينهم (الفراشة) أطر عليا من حملة الشواهد العليا، وأن منعهم من ممارسة تجارتهم، يعني عمليا الحكم بالتشريد على المئات من العائلات".

من جهة أخرى يصر الباعة المتجولون على عدم مغادرة الدائرة الأمنية، دون إطلاق سراح الموقوفين، الذين لم يعرف مآلهم في ظل غياب أي تواصل بين المعتصمين والمسؤولين الأمنيين.

وتوعد "الفراشة"، بسلك طرق "نضالية تصعيدية"، في حال عدم الإفراج عن زملائهم، الذي يثرتقب أن يتم تقديمهم امام أنظار وكيل الملك غدا الثلاثاء 27 يناير.