بديل ــ وكالات

قدم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والحكومة اليمنية استقالتهما مساء اليوم الخميس بعد التطورات السياسية والعسكرية التي شهدتها العاصمة صنعاء في الأيام الأخيرة.

وأكد مصدر رئاسي تأكيده أن هادي قدم استقالته، كما أكدت الحكومة في بيان لها استقالتها كي "لا تكون طرفا في ما يجري من أحداث" في البلاد، وذلك بعد ساعات من وصول مبعوث الأمم المتحدة لليمن جمال بنعمر إلى صنعاء، والذي يتوقع أن يحضر اجتماعا مع ممثلي القوى السياسية.

وأوضحت الحكومة في بيان استقالتها أنها لا تريد أن تكون طرفا في ما يجري من أحداث، وأنها لم تعد قادرة على القيام بمهمتها في الظروف الراهنة.

وقال المتحدث باسم الحكومة راجح بادي إن الأزمة وصلت إلى طريق مسدود "لذا قررت الحكومة الاستقالة حتى لا تنجر إلى المتاهة السياسية التي يحاول البعض أن يجرنا إليها"، وأضاف أن الحكومة لا تريد أن تتحمل مسؤولية ما يقوم به غيرها أمام الله والشعب، حسب قوله.