قالت قناة "بي إف إم"، إن ما لا يقل عن 30 شخصا قد قُتلوا قبل قليل من مساء الجمعة 13 نونبر، في الهجمات التي استهدفت باريس فيما اصيب العشرات.

وذكر المصدر ذاته أن الرئيس فرونسوا هولاند قد انتقل إلى مقر وزارة الداخلية، بعد أن كان حاضرا في ملعب فرنسا، لمشاهدة مباراة منتخب بلاده ضد ألمانيا.

من جهتها أكدت، قناة "فرانس24"، أن هولاند يُشكل في هذه الأثناء خلية أزمة بمقر وزارة الداخلية، مؤكدة أن الهجمات استهدفت مطعم ومسرح باتاكلان، حيث تم احتجاز ما لا يقل عن 60 شخصا.

ومنعت الشرطة الفرنسية الجماهير التي شاهدت مباراة فرنسا وألمانيا من مغادرة الملعب خشية وقوع كارثة.