ينظم في هذه الأثناء من ليلة الثلاثاء/ الأربعاء  16 شتنبر، ياسين الراضي، ومجموعة من أنصاره وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة سيدي سليمان.

وحسب ما نقله مصدر من عين المكان لـ"بديل" فإن ياسين الراضي، اتهم السلطات المحلية خلال كلمة ألقاها في ذات الوقفة، بتزوير المحاضر وبكونها انحازت إلى جانب الأغلبية التي أحرزت رئاسة المجلس البلدي للمدينة.

وأضاف ذات المصدر أن السلطات الأمنية طوقت الوقفة من دون أن تتدخل لتفريق المحتجين.

وردد المتظاهرون شعارات وصفوا فيها عملية انتخاب الرئيس بـ"المزورة" كما اتهموا باشا المدينة بشكل صريح بـ"التزوير".

وكانت رئاسة المجلس البلدي لسيدي سليمان قد حسمت لصالح الحفياني عن "البيجيدي" ،  بعد تحالف الأخير مع "الحركة الشعبية" و"التقدم والاشتراكية" و"الشورى والاستقلال"، بحصوله على 19 صوتا بما في ذلك المستشارة "الاتحادية" التي عززت صفوف هذا التحالف في حين حصل ابن إدريس الراضي على 14 صوتا فقط ليكون بذلك قد فشل في الوصول إلى الرئاسة.

12039418_421630161372673_2175864511882787125_n

12036480_421630164706006_2604286052520739777_n

سيدي سليمان