علم "بديل.أنفو"، من مصدر وزاري، يومه الخميس 14 ماي، أنه تمت إقالة ربيع الخليع، من منصب مدير المكتب الوطني للسكك الحديدية.

وأوضح المصدر ذاته، خلال حديثه لـ"بديل"، أن قرار الإقالة جاء بعد الحوادث المتكررة التي عرفتها السكك الحديدية في مناطق مختلفة من المغرب، وأبرزها حادثة تحرك قطار لكيلومترات في الإتجاه المعاكس و بدون سائق في ضواحي مدينة القنيطرة".

وأضاف المصدر ذاته، أن من بين أهم التقارير التي عجلت برحيل ربيع الخليع، هي تأخر إطلاق مشروع "القطار عالي السرعة"، (تي جي في)، الرابط بين مدينتي طنجة و الدار البيضاء والذي أعطى انطلاقته الملك محمد السادس، يوم 30 شتنبر من سنة 2011، حيث كان من المنتظر أن تنتهي أشغال تهيئته في حدود السنة الجارية، قبل أن يتم تحديد سنة 2017 كآخر أجل لانطلاقة المشروع.

كما أشار ذات المصدر، إلى أن شكاوى المواطنين المتكررة إثر تردي الخدمات على مستوى المقطورات، والتجهيزات فظلا عن تأخر القطارات عن مواعيدها، كان لها ايضا تأثر في إعفاء الخليع.

وكانت محطة القطار الرباط المدينة قد عرفت يومه الثلاثاء 12 ماي االجاري، احتجاجات لمواطنين على تأخر وصول أحد القطارات، اضطروا على اثر ذلك إلى رفع شعارات تنادي بإقالة ربيع الخليع، ووزير النقل والتجهيز عزيز الرباح، كما أقدم المواطنون المحتجون على الإعتصام وسط سكة القطار قبل أن تتدخل عناصر الأمن لتفريقهم.