بديل ـــ الرباط

قال فتح الله أرسلان، نائب الأمين العام لجماعة "العدل والإحسان" والناطق الرسمي باسمها في تصريح لـ"بديل":"إن السلطات الأمنية اعتقلت عددا من مشيعي جنازة زوجة مرشد الجماعة، بعد أن منعتهم من ولوج المقبرة لدفن الراحلة"، مضيفا أن "التدخل الأمني أدى إلى وقوع إصابات عديدة في صفوف المشاركين في الجنازة".

 وقالت نادية ياسين ابنة عبد السلام ياسين، مؤسس جماعة "العدل والإحسان"، في كلمة ألقتها عقب التدخل الأمني:"إن العائلة هي التي أرادت العمل بوصية الراحلة والتي تقضي بدفنها إلى جانب قبر الراحل عبد السلام ياسين، والجماعة غير معنية باهذا الأمر".

واستنكرت نادية ياسين، وعدد من قياديي الجماعة الحاضرين في الجنازة ما اسموه بـ"التدخل الهمجي و المخزني"، في وجه المصلين.

ولازالت تسود حالة من الفوضوى والغليان في محيط مقبرة الشهداء، مع اصطفاف مئات العناصر الأمنية أمام البوابة.

وسمحت السلطات لبعض أفراد عائلة عبد السلام ياسين وبعض القياديين، بالدخول إلى داخل المقبرة، فيما لا يزال جثمان الراحلة خديجة المالكي زوجة عبد السلام ياسين، خارجها (المقبرة).