قالت سهام شيتاوي، الناشطة في حركة "مالي" للدفاع عن الحريات الفردية، إن "عناصر أمنية أوقفت كلا من ابتسام لشكر، وصحفيين، عقب وقفة احتجاجية أمام البرلمان ووزارة العدل والحريات".

وأضافت ذات المتحدثة، خلال حديثها لـ"بديل": "أنها كانت رفقة نشطاء الحركة خلال وقفة احتجاجية بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة الهوموفوبيا، للمطالبة بإلغاء الفصلين 489 و490 من القانون الجنائي المغربي، وعند انتهاء الوقفة، فوجأ الصحفيان برفقة الناشطة ابتسام لشكر، بعناصر الأمن وهي تطالبهم بالصعود على متن سيارة الأمن، دون معرفة سبب هذا التوقيف"، تقول المتحدثة.

وأكدت شيتاوي، أن "عناصر الأمن أخذت الهواتف النقالة التي كان بحوزة المتظاهرين، من أجل التأكد من خلوها من صور الوقفةة قبل أن تُعيدها إليهم".

وتأتي هذه الوقفة في سياق الحملة التي تنظمها حركة "مالي" ضد "الهوموفوبيا"، والتي اختارت لها شعار "قوانينكم لن توقف حبنا أبدا".