علم "بديل. أنفو"، من مصادر جد مطلعة، أن إقالة رئيس المجموعة العقارية "أليانس دارنا"، باتت مؤكدة، بفعل ضغوطات الأبناك وعمليات بيع الأسهم التي أقدم عليها بعض المساهمين في المجموعة، بعد انخفاض رقم معاملات الشركة، الذي تراجع بنسبة كبيرة ناهزت ناقص 31 في المائة.

المصادر، تحدثت عن وجود شبه إجماع من المساهمين في المجموعة على تحميل لزرق المصير الذي وصلت إليه الشركة، وأن ضغوطا كبيرة تمارس مؤخرا للتعجيل بإقالة الأخير.

وكان مسؤولو "أليانس دارنا"، قد قرروا عقب اجتماع لمجلسها التسييري، يوم الاحد 30 مارس، تسريح 5300 من عمالها وموظفيها، في حين سيتم الإبقاء على 1200 عاملا فقط في محاولة للحد من الخسائر التي تكبدتها الشركة مؤخرا.

وكان من المؤشرات السلبية التي عجلت أيضا بالتفكير في إقالة لزرق، بحسب نفس المصادر، هو تراجع مداخيل الشركة بشكل كبير، بعد أن بلغت 2.933 مليون درهم خلال سنة 2014، بعدما كانت 4.267 مليون درهم سنة 2013.