بديل ـ شريف بلمصطفى

تقدمت عشرات العائلات المعوزة بجماعة كُرامة، بشكاية لعامل إقليم ميدلت الذي تنتمي له المنطقة، بعد رفض الجهات المختصة في تدبير المنح الجامعية، قبول ملفات أبنائهم من أجل التسجيل و الإستفادة من الحي الجامعي بالرشيدية.

و حسب الشكاية التي يتوفر الموقع على نسخة منها، فإن العائلات توصلت بكشف للمداخيل الإجمالية السنوية من الخزينة العامة للمملكة بميدلت، يوضح (الكشف) أن آباء الطلبة لا يتوفرون على مداخيل مالية طيلة السنة، و بالمقابل يتم تذييل الوثائق بمبلغ 18000 درهم كمدخول سنوي لكل أب (انظر الصورة)، رغم أن الوثيقة تفصل عدم ممارسة رب الأسرة لأي نشاط مذر للدخل.

و ما أثار حفيظة المشتكين، استفادة طلبة  بالجامعة ذاتها منتمين إلى عمالة الرشيدية، من الحي الجامعي رغم عدم مزاولة آباءهم لأي عمل بل ويتم تذييل وثائقهم بمبلغ 0 درهم، الشيء الذي اعتبره المشتكون "إجحافا في حقهم و في حق منطقة كرامة، و تمييزا بين الإقليمين".

و ما أجج غضب المشتكين أيضا، كون طالبة من جماعة كُرامة، كانت في الموسم الماضي تستفيد من الحي الجامعي، لكن عندما تقدمت بطلب إعادة التسجيل برسم موسم 2014/2015، تم رفضها بسبب الوثيقة المذيلة بمبلغ 18000 درهم، رغم أن والدها هو الآخر لا يمارس أي نشاط مذر للدخل.

يذكر أن القائد رئيس ملحقة كُرامة، سلم لأب الطالبة، شهادة إدارية تثبت عدم توفره على أي دخل.