ظهر الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، مساء االخميس 20 نونبر، على التلفزيون الرسمي، أثناء استقباله رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات، بعد انتشار إشاعات خلال الأسابيع الماضية تتحدث عن تدهور وضعه الصحي ونقله للعلاج بالخارج.

وبث التلفزيون الحكومي الجزائري، في نشرة الأخبار المسائية، لقطات من جلسة استقبال الرئيس بوتفليقة، لرئيس الوزراء المالطي موسكات، في ختام زيارته للبلاد، والتي استمرت يومين.

ويعود آخر ظهور لبوتفليقة، إلى 8 نوفمبر، قبل أن تُرافقه أنباء عن تدهور وضعه الصحي، مما استدعى نقله على متن طائرة طبية صوب دولة أوروبية غير معروفة.

وكانت العديد من الفعاليات الحقوقية والسياسية والجمعوية قد وقّعت على عريضة وطنية من أجل لقاء الرئيس بوتفليقة وكذا للتأكد من حقيقة وضعه الصحي.