بديل ـ الرباط

يُرتقب أن يُنصَّب، يوم الثلاثاء 3 يناير، محمد بنرباك، واليا جديدا لجهة كلميم سمارة، خلفا للوالي محمد العظمي، الشهير بعمر الحضرامي، بحضور وزير الداخلية محمد حصاد.

مصادر "بديل" تحدثت عن ظروف مثيرة سيجري خلالها تنصيب المذكور، أبرزها مقاطعة عدد من المنتخبين بجهة السمارة المحسوبين على "قبيلة الركيبات" لحفل التنصيب.

أكثر من هذا، علم "بديل" أن منتخبين بكلميم لم يتوصلوا لحد الساعة بدعوات المشاركة في الحفل، وهي سابقة لم تحدث في أي حفل تنصيب سابق لوالي.

من جهة أخرى، علم "بديل" أن عددا من السفراء المغاربة في الخارج استدعوا رؤساء جمعيات، بعد أن علموا برغبتهم في تنظيم وقفات احتجاجية، بسبب إعفاء الوالي محمد العظمي، مشيرة نفس المصادر إلى أن السفراء اقترحوا على المعنيين، تقديم رسائل توجه للديوان للملكي للنظر فيها، بدل تنظيم وقفات احتجاجية.

وقالت المصادر إن عددا من السكان بقيادة حقوقيين وسياسيين وفاعلين مدنيين سيخرجون يوم الثلاثاء 3 يناير، إلى شوارع المدينة للاحتجاج على تنصيب الوالي الجديد لجهة كلميم السمارة.

إلى ذلك، اعتبر العديد من سكان قبيلة "الركيبات" التي ينتمي إليها الوالي العظمي، قرار إعفاء الأخير من مهامه، "إهانة" لهم جميعا، رافضين القرار، مؤكدين على أنهم لن يتخلوا عن العظمي وعن أي رمز من رموز قبيلتهم.

وكان المجلس الوزاري الأخير برئاسة الملك بفاس، قد انهى مهام عمر الحضرمي كوالي لجهة كلميم السمارة، الأمر الذي "أشعل" غضب العديد من سكان المدينة، رفقة حقوقين وسياسيين وفاعلين مدنيين، قبل أن يجتمع الأخيرون ويصدرون بيانا شديد اللهجة، عبروا فيه عن رفضهم القاطع لقرار إعفاء الحضرمي، بعد ان نجح الأخير في كسب ودهم ورضاهم نتيجة، مواجهته لرئيس مجلس المدينة "الاتحادي" عبد الوهاب بلفقيه، الذي يشتبه في ارتكابه لتجاوزات خطيرة في حق المال العام وحياة الساكنة عموما.