تعرض تلميذ يبلغ من العمر 11 سنة، للاغتصاب من طرف عمه وجار الأخير، لأكثر من مرة، ولمدة تقارب السنة، بمدينة إنزكان.

1

وحسب شكاية موجهة لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بذات المدينة، توصل بها الموقع، فقد "مارس عم الضحية وصديق له (العم) الجنس عنوة وبالإكراه على الطفل، تحت التهديد بقطع رأسه (الطفل) في حالة إفشاء السر لأحد، وكذا إغرائه بمقابل مادي بين 5 و7 دراهم".

3

وأوضحت ذات الشكاية، أن "عائلة الطفل وبعد ملاحظتها للخوف الشديد على الطفل وانطوائه على نفسه قامت بإخضاعه للخبرة الطبية، التي أثبتت تعرضه (الطفل) لهتك العرض".

2

وفي ذات السياق، قالت إحدى قريبات الطفل في تصريح لـ"بديل"، "إن المشتبه فيه الذي لا زال حرا طليقا بعد رفع شكاية لوكيل الملك مند 20 أكتوبر الماضي، لكونه يستعمل صفته ونفوذه، كمستشار جماعي بجماعة الدراركة بإقليم أكادير، (يستعملهما) للضغط من أجل عدم تحريك الملف".