بديل ـ الرباط

بعد أن تابعت والية جهة الغرب الشراردة بني حسن زينب العدوي، خادمتها، بسبب سرقة كيلوغرامين من اللحم  من منزلها، أغرى المعتقل السياسي السابق وصاحب رواية "أفول الليل" الطاهر المحفوظي، والية القنيطرة بشراء كبش لها، مقابل تنازلها عن شكايتها لصالح الخادمة.

ووصف المحفوظي الكبش الذي يعد به الوالية " بالأملح والأقرن"، قبل إرساله إلى الوالية،  شريطة أن تتنازل عن دعوتها في مواجهة خادمتها المتهمة بسرقة 2 كيلو من اللحم.

ولم يفت صاحب كتاب "أفول الليل" تحفيز الوالي زينب العدوي من خلال تأكيده على تحمله مصاريف نقل كبش العيد على نفقته الخاصة!

وتأتي دعوة المحفوظي، التي كتبها على صدر صفحته في الفايسبوك، بعد إدانة المحكمة لخادمة زينب العدوي بعقوبة 6 اشهر سجنا بتهمة سرقة قطع من لحم الوالية.

كما يأتي هذا الإغراء كتعبير ساخر عن السخط العارم الذي عم العديد من المتتبعين لهذه القضية، الذين رأوا أن الوالية كان عليها أن تترفع عن متابعة خادمة فقيرة ضحية سياسة رسمية في كل الاحوال، خاصة وأن الوالية كانت قد راكمت نقاط إجابية، الشيء الذي جعل معظم المتتبعين لهذه النازلة، يرجحون أن تقصف هذه القضية بكل ما بنته العدوي.