بديل ـ الرباط

في واحدة من طرائف الحكومة التي لا تنقطع، التمس عزيز الرباح، وزير التجهيز والنقل من القضاء المغربي إدانة الزميل رشيد نيني، مدير يومية "الأخبار" بأداء 500 مليون سنتيم، قال الرباح إنه سيخصصها لدعم مشاريع تنموية بمنطقة التغاري بدار الكداري التابعة لإقليم سيدي قاسم.

وبسخريته المعهودة قال نيني لـ"بديل": لماذا لا يخصصون الاعتمادات المالية المرصودة للمنطقة منذ سنوت، ساخرا أكثر، بالقول بأن الرباح يناقض تصريحات زميله في الحكومة مصطفى الخلفي الذي وعد بحذف عقوبات حبسية أو غرامات مالية تفلس الصحف والمواقع الإلكترونية.

وأضاف نيني في اتصال هاتفي مع الموقع بأن الرباح يريد إعادة سيناريو تجربته مع "المساء" حين وجد نفسه مضطرا لأداء غرامة خيالية لصالح قضاة، أدى قسط وفير منها، ولازال حتى الساعة متابعا بأداء أقساط أخرى، مشيرا إلى أن حساباته البنكية لازالت مغلقة لحدود اليوم، بسب تلك القضية.

وفسر نيني مطلب الرباح، المثير والطريف، برغبة الأخير في ترهيبه وإخراسه حتى لا ينتقده ومعه أعضاء الحكومة، متحديا الوزير بأنه سيواصل أداء مهمته كصحفي حتى "ولو طالب الرباح بالملايير ضمن عشرات الدعاوى القضائية، وليس فقط 500 مليون ضمن قضية واحدة".

وانتقد نيني رئيس الحكومة لترخيصه للرباح بمقاضاته، مؤكدا على أن هذه الحكومة حطمت الرقم القياسي على مستوى مقاضاة الصحفيين.
وعما إذا كانت تحذوه ثقة في القضاء، خاصة أمام ما يروج من أخبار حول تدخل بعض أعضاء الحكومة في القضاء، قال نيني "لنا ثقة في القضاء، هناك كثير من القضاة النزهاء المستقلين".

نيني، بدوره قرر مقاضاة عبد العزيز الرباح، أمام محكمة النقض بسبب ما اعتبره نيني قذفا وسبا في حقه وفي حق طاقم "الأخبار" من طرف الرباح، على خلفية تدوينة سابقة لعبد العزيز الرباح على حائطه على "الفايسبوك".