بديل ـ الرباط

قدمت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية المصرية تفسيرا مُثيرا للصورة التي ظهر بها وجه الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي، في أول خطاب له عقب فوزه رسميا برئاسة مصر، حيث ظهر ببشرة "شبه سوداء".
وعزت الداخلية أسباب ظهور وجه السيسي بهذا الشكل إلى كون "المشير منذ يوم السبت الماضي، وهو يقوم بزيارات ميدانية غير معلنة، يتفقد خلالها مشاريع الشباب مثل الصوب الزراعية، والتجهيز لبناء محطات طاقة شمسية لتوفير الطاقة اللازمة لتشغيل تلك المشروعات".

وأضافت الصفحة أن السيسي" تفقد أيضًا محطات تحلية المياه المستخدمة في زراعة تلك الصوب الزراعية، بالإضافة إلى العربات المجهزة لنقل المحاصيل والمنتجات، وبيعها للمستهلك بواسطة الشباب أيضًا." قبل أن تختم الصفحة "نتمنى أن تكون الرسالة وصلت إلى كل مصري يريد فعلًا معرفة الحقيقة دون مزايدات أو مغالطات، سواء كان مع هذا الرجل أم لا".