بديل- اسماعيل طاهري

خلف طرد ابن ثاين للجنرال حدو حجار، المقال من منصب المفتش العام للقوات المساعدة بالشمال سلسلة ردود أفعال في مسقط رأسه بجماعة تاديغوست كولميمة /الرشيدية. فقد وجه لحسن بوعرفة، في15ماي، رسالة الى وسائل الإعلام ينتقد ما اسماها بالحملة ضد عائلة حدو حجار.

واعتبر لحسن بوعرفة وهو عضو المجلس الوطني للمنظمة الديمقراطية للشغل خبر طرد ابن الجنرال حدو حجار من الأكاديمية العسكرية بفاس، بعد طرد ابنه الآخر قائد سيدي بطلش، يدخل في إطار تصفية حسابات لمن لا يريدون لهذا الجنرال ان يبقى في منصبه.

وتساءل لحسن بوعرفة عما اسماها ب"الأقلام" أين كانت أمام ممارسات اوفقير والدليمي؟ ولكن الرسالة لم تقل شيئا عن الأعمال التي قام بها حدو حجار عندما كان اوفقير والدليمي والبصري يقومون بأفعالهم المعروفة. وذكر بوعرفة في رسالته كراء حدو حجار مقر للمكتب الوطني للماء والكهرباء بجماعة تاديغوست مسقط رأسه بثمن بخس، من أجل أن يرفرف العلم المغربي فوق هذه البناية.

وحاول بوعرفة أن يبعد عن ابن الجنرال حجار قائد سيدي بطاش مسؤولية انتحار شاب حلق القائد رأسه، مشيرا الى أن القائد ليس هو من حلق رأس الشاب وإنما هي تعليمات مركزية من وزارة الداخلية في إطار خطة محاربة ظاهرة التشرميل. ويفهم من رسالة لحسن بوعرفة أن ما أقحم فيه نفسه ليس من تقاليد صفة فاعل سياسي وجمعوي التي وقع بها رسالته بل هو تطاول على الصحافة الوطنية التي لم تعر اهتماما لمسقط رأس الجنرال حجار أو أبنائه، وهذا استغلال ضيق للإنتماء السياسي والنقابي لتصفية حسابات ذات صفة محلية عرقية.

يشار الى ان انتحار شاب في سيدي بطاش بعد حلق شعر رأسه من طرف قائد سيدي بطاش قد ادى الى اعفاء الجنرال حدو حجار من منصبه كمفتش عام للقوات المساعدة بالشمال، قبل اقالة ابنه قائد سيدي بطاش. ومن تفاعلات هذه القضية طرد ابن ثان للجنرال حجار من الأكاديمية العسكرية بفاس كما أوردته جريدة الأخبار في عدد14 ماي.